Thursday, May 3, 2007

ربح البيع


ربح البيع ياأبا عبدالله الجبوري ربح البيع
قلوبنا تفطرت الما على فراقك
وبكت عيوننا دما
لكن لا نقول الا مايرضى الرب

اليوم نزفّ إليكِ خبر استشهاد الشيخ المجاهد أبي عبد الله الجبوري الذي قارع الباطل منذ أواسط الثمانينات إلى يومنا هذا، فجدّ واجتهد، ودعا على منهج النبوّة، وكان داعية لا يخاف في الله لومة لائم.
وفي منتصف ليلة الاثنين 13 ربيع الآخر 1428 هـ حاول أعداء الله تعالى القيام بإنزال جوّي على المنزل الذي يتواجد فيه الشيخ محارب الجبوري " رحمه الله "، ولكنّ الشيخ ومن معه اشتبكوا مع طائرات وآليات وجنود الصليب في معركة جاوزت الثماني ساعات، معركة استبسل فيها جنود الإسلام وسطّروا أروع الأمثلة في البطولة والشجاعة والإقدام رغم قلّة العدد والعُدّة، فلم يكن عدد الإخوة الذين مع الشيخ سوى أربعة، ولكنهم رفضوا أن يُعطوا الدنيّة في دينهم وأن يرتضوا الأسر عند عُبّاد الصليب.
وانتهت المعركة ولم يتمكن الأعداء من إنزالهم الجبان، فعمدوا إلى القصف الجوي، فاستشهد الشيخ أبي عبد الله الجبوري ومن معه، فهنيئاً لهم، وتقبلهم الله جميعاً، ونسألُ الله أن يُعليي نُزُلهم في عليّين.
ونقول لأهلنا من عشيرة الجبور الكريمة ولأهل الشيخ رحمه الله هنيئاً لكم بما قدّمتم وتقدمون من الشهداء، فإنّ الله رفعكم ورفع قدركم بما قدّمتم من فلذات أكبادكم، وإنّ أميرنا يُقرئكم السلام ويقول: " اصبروا واحتسبوا، فإنّ أبا عبد الله الجبوري كان هذا مُناه، أن يختم حياته بموت في سبيل الله، ولطالما ألحّ على القيام بعملية استشهاديّة


3 comments:

رفقه عمر said...

السلام عليكم اخى المعتصم انا باعتذر لك كتير على تاخيرى لانى والله كنت مسافرة ومش بعرف اتابع المدونات اعتذر لتقصيرى ةاعتذر انى
لسه لم اكتب البوست اللى وعدتك بيه
لانى البوستات اللى كتبتها كنت فى حاله تستدعى انى اكتبها واو عدك البوست القادم انشاء الله عن اطفال العراق ربنا يعنى انى ااقدر اكتبه بالشكل الملائم لحاله اطفال العراق
سلامى لعمر كتير ولكل المجاهدين منتظرين عودة العرق لعزة ولمجدة مره اخرى اللهم امين ويكون مقر الخلافه الاسلاميه مرة اخرى

العــــراق said...

السلام عليكم اختنا الحبيبة رفقة عمر
اتمنى ان تكوني بخير ولاداعي للاعتذار نحن نسعد كثيرا بزيارتك وسماع اخبارك

Anonymous said...

Jesus wants you to love Him.